ASCJTISSEM38 جمعية اطارات الشباب البيداغوجية
اهــــــــلا ومرحبا بكم ...

واقع الشباب والرياضة في سيدي عيسى ...لأجل تصور جاد يمكن من حل المعضلات العالقة ....تغطية : محمد ونوغي

اذهب الى الأسفل

واقع الشباب والرياضة في سيدي عيسى ...لأجل تصور جاد يمكن من حل المعضلات العالقة ....تغطية : محمد ونوغي Empty واقع الشباب والرياضة في سيدي عيسى ...لأجل تصور جاد يمكن من حل المعضلات العالقة ....تغطية : محمد ونوغي

مُساهمة  ramy في الإثنين مايو 27, 2013 1:39 pm

[ شوهد : 682 مرة ]

بغية الاطلاع عن كثب على واقع الشباب والرياضة ،وتوضيح الرؤى التقى السيد علي قهار رئيس دائرة سيدي عيسى بمعية مسؤولي قطاع الشباب والرياضة بالولاية والسلطات المحلية وكذا الفاعلين في الميدان على مستوى دائرة سيدي عيسى.

بالمركز الثقافي مفدي زكريا، تم اليوم تنظيم لقاء تقييمي لقطاع الشباب والرياضة، نشطه السيد رئيس دائرة سيدي عيسى السيد على قهار وكذا المدير الولائي للشباب والرياضة وبعض مساعديه إضافة إلى رؤساء بلديات سيدي عيسى وبوطي السايح وبني يلمان، وبحضور الجمعيات والأندية الرياضية وجمع من المهتمين بالقطاع.
الموعد كان فرصة أما الحاضرين لتشريح الواقع وكشف النقائص والمشاكل، ووضع تصور للرقي بالشباب والرياضة، فتم تقديم عرض شامل عن الهياكل المتوفرة بالدائرة والنقائص التي تعانيها، وانصبت تدخلات الحاضرين حول أمهات المشاكل ومنها:
- تدهور أرضية الملعب البلدي بسيدي عيسى وكذا غرف تبديل الملابس.
- عدم الانتهاء من بناء المدرجات.
- الوضعية غير اللائقة للملاعب الجوارية لكل الأحياء.
- مشاكل في استغلال القاعة متعددة الرياضات.
- عجز في مختلف الهياكل الشبانية والرياضية.
- نقص الإمكانيات المالية لدى أغلب الجمعيات والنوادي.
- ضعف التأطير في مدارس التعليم الابتدائي وضرورة تدخل قطاع الشباب والرياضة في العملية.
- قلة المساحات المهيأة لممارسة رياضة الكرة الحديدية.
- انعدام بيوت الشباب.
- انعدام مراكز لممارسة الهوايات العلمية.
- معاناة أغلب الجمعيات من انعدام المقرات.
تدخلات المسؤولين الحاضرين صبت حول الحلول التي يمكن القيام بها على المستويين القريب والمتوسط، حيث يستشف وجود برنامج ثري يمكن لكل البلديات أن تستفيد منه، فالولاية استفادت من مبلغ 1200 مليار سنتيم من أجل تنفيذ 90 مشروعا متنوعا، فبلدية سيدي عيسى على سبيل المثال ستعرف قريبا إنجاز مسبح نصف أولمبي بحي الوئام المدني وملعب جواري بحي 11 ديسمبر 1960، واستفادت كل من بلدية بوطي السايح وبني يلمان من مركب جواري، إضافة إلى ترميم وتصليح ما يمكن سواء على مستوى دور الشباب أو الملاعب البلدية.
وبهذا الشأن أوضح المدير الولائي للقطاع أن هناك عجزا كبيرا على مستوى الولاية في المنشآت الشبانية والرياضية يقدر بـ60% بسبب شساعة مساحتها، ووجود الكثير من البلديات في شكل تجمعات سكانية متفرقة ، غير أن الدولة عازمة على التخفيف من ذلك من خلال البرامج المسطرة خلال الخماسي 2010 – 2014 ، كما أشار إلى أن نظرة القطاع يعتبر الحركة الجمعوية شريكا مهما في التأطير والتكوين والتوعية والتربية، وعليه فإن الأولوية ستكون للجمعيات التي تهدف إلى تكوين الفئات الصغرى التي تتراوح أعمارها بين 7 و 11 سنة في مختلف التخصصات، ولذلك فقد تم تكوين جمعية ولائية لهذا الشأن تعتمد على أساليب علمية بإشراف إطارات عالية التكوين وقد تم تدعيمها بـمليار سنتيم.
وما يمكن استخلاصه من خلال تدخلات كل الحاضرين يبدو اليوم جليا أن هناك أملا كبيرا للتخفيف من مشاكل القطاع، خاصة أن السيد رئيس الدائرة رسم الأبعاد الواعدة لفتح أفاق جديدة ايجابة تصب كلها في خدمة الشباب وتكوينه على أحسن وجه.

ramy
المكلف بلإعلام والإتصال

المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 27/05/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى