ASCJTISSEM38 جمعية اطارات الشباب البيداغوجية
اهــــــــلا ومرحبا بكم ...

ميثاق حقوق الطفل 24/01/11

اذهب الى الأسفل

ميثاق حقوق الطفل	24/01/11 Empty ميثاق حقوق الطفل 24/01/11

مُساهمة  Admin في الإثنين فبراير 11, 2013 5:01 pm

ميثاق حقوق الطفل 24/01/11
يلزم ميثاق الامم المتحدة لحقوق الطفل الدول بتغيير قوانينها طبقًا له وذلك لتطبيق الحقوق المذكورة فيه. كذلك على الدول أن تقدم تقارير للجنة الأمم المتحدة لشؤون الأطفال وأن توافق على زيارات تقوم بها لجنة مراقبة تابعة للأمم المتحدة.
حسب الميثاق كل من لم يبلغ سن الثامنة عشرة هو طفل، إلا إذا نص القانون في دولة ما على أن البلوغ يكون في سن ما قبل الثامنة عشرة.

يلزم ميثاق الامم المتحدة لحقوق الطفل الدول بتغيير قوانينها طبقًا له وذلك لتطبيق الحقوق المذكورة فيه. كذلك على الدول أن تقدم تقارير للجنة الأمم المتحدة لشؤون الأطفال وأن توافق على زيارات تقوم بها لجنة مراقبة تابعة للأمم المتحدة.

حسب الميثاق كل من لم يبلغ سن الثامنة عشرة هو طفل، إلا إذا نص القانون في دولة ما على أن البلوغ يكون في سن ما قبل الثامنة عشرة.

الفكرة المركزية التي تتمحور حولها بنود الميثاق هي أن مصلحة الطفل فوق كل شيء وأن على الدولة الاهتمام بأن يكون اتخاذ القرارات بشأن الأطفال منوطا بكون مصلحة الطفل هي المبدأ الموجه.

في حال كان أهل الطفل أو المسئولون عنه غي قادرين على رعايته فعلى الدولة أن تهتم بتوفير الرعاية اللازمة له، لكن في الوقت ذاته الدولة ملزمة باحترام مسؤولية الأهل والعائلة عن تربية الأولاد وتعليمهم كما أنه من واجبها، في حال استدعت الحاجة، أن تساعدهم في ذلك.

لكل طفل الحق في الحياة وعلى الدولة أن تضمن حياة كل الأطفال بكل الطرق المتاحة. بغية تحقيق هذا الهدف، على الدولة أن تحمي الطفل من التنكيل بشتى أشكاله ومن الاستغلال في العمل ومن الاستغلال الجنسي بما في ذلك الدعارة والمشاركة في أفلام الجنس. على الدولة أن تمنع اختطاف أو بيع أو نقل أطفال من مكان إلى آخر رغما عنهم أو خلافا لمصلحتهم بما في ذلك اختطاف الطفل من قبل أحد الوالدين. على الدولة أن تحمي الطفل من الاستغلال بشتى أنواعه والذي من المحتمل أن يمس به ، وعليها أن تتخذ كافة الوسائل للقيام بذلك.

يتطرق الميثاق أيضا لمستوى حياة الأطفال وتؤكد على وجوب أن يكون مستوى حياة الأطفال مقبولا بالشكل الذي يستطيع فيه كل طفل وطفلة أن يعبر عن كافة القدرات التي يتمتع بها.

يعتبر الحق في التعليم والحق في التعبير عن الرأي ركيزة أساسية لتطوير شخصية الطفل ومواهبه، هذا الأمر ضروري في مرحلة نمو الطفل ومن ثم تحوله إلى شخص بالغ يحترم حقوق الإنسان وقيمه وبيئته وثقافته وثقافة الآخرين من حوله.

على الدولة أن توفر لكل طفل إمكانية الحصول على معلومات من مصادر مختلفة مثل شبكة الانترنت والصحف والراديو والتلفزيون وان تحرص على أن تحافظ هذه المصادر على معايير أخلاقية وذلك لمصلحة الطفل ولحمايته من المعلومات الضارة.

من حق كل طفل معاق ان يحصل على جميع حقوقه كأي طفل، بالإضافة إلى ذلك، من حقه، بسبب ظروفه، الحصول على رعاية خاصة وتعليم وإرشاد بهدف مساعدته على أن يكون مستقلا وللسماح له بالاندماج في المجتمع الذي يعيش فيه.

على جميع دول العالم التي تبنت هذه الرسالة الهامة، ألا وهي الاهتمام بحقوق الأطفال، أن تحرص على تطبيق وفرض القوانين والقواعد وان تنشر هذا الميثاق ليطلع عليه الكبار والأطفال على حد سواء.
في بعض الأحيان، حقوق الإنسان للأفراد أو لبعض المجموعات في المجتمع تتعرض للمسّ. نصادف حالات من عدم المساواة، وعدم قدرة بعض الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة إلى الأماكن التي يرغبون، والمس بجودة البيئة وغيرها من الحالات الأخرى.
وكل شخص منا، حتى نحن الأولاد، نستطيع العمل لتحسين أوضاع حقوق الإنسان في محيطنا: في الصف، في المدرسة، في المجتمع المحلي، في البلدة، في الدولة وحتى في العالم.
تجدون في هذه الزاوية معلومات حول ما يمكن عمله من أجل حماية حقوق الإنسان: إلى من نستطيع التوجُّه من أجل الحصول على إجابات عن أسئلة ومشاكل تواجهونها؟ ما هي المنظمات العاملة في مجال حقوق الإنسان يمكن الاستعانة؟ إذا كانت لديكم أسئلة، ندعوكم لطرحها من خلال المنتدى.
في زاوية "يهمني"، سنعرض مبادرات مثيرة لطلاب (بصورة خاصة) ولصفوف ومدارس. ندعوكم بأن ترسلوا إلينا مبادراتكم.



.
Admin
Admin
رئيس الجمعية

المساهمات : 249
تاريخ التسجيل : 10/01/2013

http://ascjtiss38.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى